قال معالي الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد المستشار في الديوان الملكي وإمام وخطيب المسجد الحرام وعضو هيئة كبار العلماء إن الحكمة في الدعوة تقتضي الحرص على النظر في طبائع نفوس المدعوّين، وتخيّر الأوقات المناسبة لهم وانتهاز المناسبات، والتعرّف على ظروفهم وأوضاعهم ومراعاة التدرّج معهم وترتيب الأولويات.
جاء ذلك في محاضرة له بالجامعة الإسلامية مساء أمس الأول بعنوان (الحكمة في الدعوة)، برعاية معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور محمد بن علي العقلا، وضمن فعاليات كرسي سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز لدراسات الحكمة في الدعوة.
وذكر ابن حميد "أن الحكمة نوعان: علمية نظرية وهي الاطلاع على بواطن الأمور ومعرفة ارتباط الأسباب بمسبباتها ومرجعها العلم، والنوع الآخر: عملية وهي وضع الشيء في موضعه ومرجعها العدل والصواب وكمال الإنسان في أمرين أن يعرف الحق ويعمل به أي علم نافع وعمل صالح وكل صواب من القول والفعل حكمة".
وقال ابن حميد إن "الموعظة الحسنة هي قول لين فيه صاحبه نفس المخاطب ليستعد لفعل الخير، والوعظ يتضمن اللين"، وفرّق بين الحكمة والموعظة "فالحكمة لا تكون إلا حسنة أما الموعظة فلا بدّ أن تكون حسنة ولينة لأنها للردع والتنبيه على الموعوظ".
وعرّج على معنى الجدل وهو" دفع المرء خصمه بالحجة ولا تكون إلا بالتي هي أحسن واستثني منها الذين ظلموا".
كما عدد حلية الداعية من خلال مجموعة من الصفات التي يتحلى بها ومنها "التقوى، والإخلاص، والعلم والتواضع والحلم".
وذكر معالم الحكمة في الدعوة وهي "الحرص على النظر في طبائع النفوس، وتخيّر الأوقات وانتهاز المناسبات والتعرّف على الظروف والأوضاع ومراعاة التدرّج وترتيب الأولويات".
وأوضح أن أساليب الحكمة في الدعوة عديدة منها: "القول الحسن والتصريح والتعريض مع البعد عن التصريح إذا أمكن التعريض والنصيحة وهي تتضمن الإحسان لمن تنصحه".
وفرّق ابن حميد بين المُدارة والمداهنة في الدعوة حيث أن "المداراة صورة من صور التعامل الدالّ على الحكمة وحفظ الكرامة للداعي والمدعو فهي اللين والرفق في الدعوة، أما المداهنة فهي إظهار الرضا من غير إنكار أو الموافقة على ما يعمل".
وشهدت المحاضرة عدداً من المداخلات التي أثرت الموضوع ابتدأها الشيخ أحمد بن عبدالعزيز بن باز الذي شكر الجامعة الإسلامية على تخصيص كرسي لسماحة الشيخ ابن باز رحمه الله متسائلاً عن كثرة وسائل التواصل الحديثة وأثرها، وكان جواب معالي الشيخ صالح بن حميد بأنها بلا شك تجعل المسؤولية على الدعاة أكبر فهي أسرع في إبلاغ الدعوة راجياً أن يكون هذا الكرسي لتوعية الدعاة للمستجدات كالتويتر والفيسبوك والواتساب وغيرها وإعانة الدعاة في كيفية استخدام هذه الوسائل.
وفي ردّه على سؤال حول أخطاء بعض الدعاة التي يعقبها الاعتذار قال ابن حميد بأن وجود السقطات وارد، ولا ينبغي أن تلغي قيمة العالم، والإشكالية أنه يدخل في هذه الوسائل الجديدة من يعلم ومن لا يعلم أما الزلة فتقوّم والمخطئ يُرد عليه ولكن ينبغي أن يكون مقام العالم محفوظاً.
كما رد معالي الشيخ على سؤال حول المتغيرات والمستجدات الكثيرة حيث قال إن المهم هو النظر إلى النتائج وهي أن الإسلام ينتشر والدعوة قائمة على سوقها والداخلين في الإسلام كثر والدين محفوظ ولا نخشى على ديننا.
وفي ردّ له حول سؤال عن الجهاد قال بأنه فريضة ولا أحد يقول بإسقاطه أما الظرف والقوة وسيادة الشريعة فكلها تؤخذ بالاعتبار ومرجع ذلك العلماء.
وفي جواب له على أسئلة الدكتور عبدالله الشريف المثيرة التي تطرّقت إلى الخصوصية والعمومية في الدعوة والاحتساب والحريات في هذه الأنشطة، قال الحميد "بأنه أساليب الدعوة فيها الثابت وغير ذلك، والدعوة غير النهي عن المنكر فكل دعوة احتساب وليس كل احتساب دعوة والحريات مضبوطة بالشريعة".
هذا وفي بداية المحاضرة قدّم الأستاذ الدكتور عبدالكريم بن صنيتان العمري أستاذ كرسي سماحة الشيخ ابن باز تعريفاً موجزاً بالكرسي موضحاً أنه برنامج بحثي علمي يدعم الدراسات المتخصصة في مجال الحكمة في الدعوة، ويرفع كفاءة الدعاة ويقدم الدعم العلمي والمادي للباحثين في المجالات الدعوية، وأن رسالته هي توفير بيئة بحثية علمية دعوية ذات معايير دقيقة ومؤصّلة والتأكيد على أهمية الحكمة في الدعوة وتطوير الخطاب الدعوي وفق المنهج الوسطي المعتدل.